تضامن

تضامن

الثلاثاء، 3 أبريل، 2012

عريضة للمعارضة تطالب عزيز بالرحيل عن الحكم

وزع المنظاهرون مساء اليوم عريضة طالبوا فيها الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز بالرحيل جاء فيها :
نظرا إلى أن الجنرال محمد ولد عبد العزيز  منذ استولى على السلطة بانقلاب عسكري دبره في 6 أغشت 2008 وزور انتخابات 19 يوليو 2009 التي تقررت بموجب اتفاق داكار وهو ينفرد بإدارة شؤون البلد بارتجالية تامة وانعدام للرؤية مدمر للوطن؛

ونظرا إلى أن الانتخابات المزورة التي شرعت النظام الحالي وما تلاها من تمادي محمد ولد عبد العزيز في رفض حوار وطني جاد ومسؤول قد وضعا البلاد في حالة أزمة مستمرة ؛
ونظرا إلى أن ولد عبد العزيز قام بتأجيل الانتخابات التشريعية في اختراق سافر للدستور متسببا في انسداد سياسي ومؤسسي خطير على البلاد يستحق المسؤول عنه الملاحقة بتهمة الخيانة العظمى؛
ونظرا إلى أن الدولة في عهد محمد ولد عبد العزيز شهدت انهيارا غير مسبوق طال كافة هياكلها ومفاصلها  وطال قيم وأخلاق شعبها مما يهدد بقاء موريتانيا ككيان قائم له مقومات البقاء ؛
ونظرا إلى أن محمد ولد عبد العزيز أسس لنهب منظم لخيرات البلاد من طرفه هو نفسه ومن طرف جماعة قليلة من مقربيه وأعوانه، حيث حطموا الرقم القياسي في الاستثراء على حساب الشعب وتركوا الموريتانيين عرضة للجوع والمرض والبطالة والجفاف؛
ونظرا إلى أن محمد ولد عبد العزيز كرس العنصرية والقبلية والاستعباد والظلم ومصادرة الحريات في البلاد؛
ونظرا إلى أن محمد ولد عبد العزيز زج بموريتانيا في حرب بالوكالة زعزعت منطقة الساحل برمتها وأهان الجيش الوطني وفكك قوات الأمن و أسس لنواة مليشيا مسلحة تهدد أمن البلاد   وتماسك الشعب؛
ونظرا إلى أن محمد ولد عبد العزيز عجز عن إقناع الشعب الموريتاني بأهليتة الثقافية والسياسية والأخلاقية لتحمل مهام رئيس الجمهورية و أنه يدير الشأن العام بسوقية مدمرة ؛
وحرصا على بقاء موريتانيا حرة مستقرة ينعم شعبها بالأمن والأمان ووضوح المستقبل؛ فإننا نحن سكان مقاطعات العاصمة نواكشوط التسع الذين خرجنا في مظاهرات شعبية سلمية ومتحضرة هذا المساء ندعو الجنرال محمد ولد عبد العزيز إلى الرحيل فورا عن السلطة وترك الشعب الموريتاني يقرر بحرية من يحكمه في هذه الفترة العصيبة ولا نرضى بديلا عن ذلك.
نواكشوط 03 ابريل 2012
المتظاهرون

ليست هناك تعليقات: