تضامن

تضامن

الأحد، 8 أبريل، 2012

السلطات تواجه مسيرة شباب المذرذرة بالقمع

هاجمت فرق خاصة من الدرك شباب المذرذرة المعتصمين على طريق انواكشوط - روصو وقذفتهم بعشرات القنابل المسيلة للدموع واعتقلت اعدادا كبيرة منهم.
وتشهد مدينة تكند هذه الاثناء استعادة شباب المسيرة لتنظيم صفوفهم والصمود في اعتصامهم بعد ان التحقت بهم اعداد كبيرة من المناصرين والمؤيدين.

وكانت السلطات قد طلبت من مكتب شباب المذرذرة الإنتقال مع الحاكم إلى المقر الإداري في تكند للتفاوض، واثناء ذلك الانتقال شنت قوات الدرك القادمة من نواكشوط وروصو والمذرذرة، هجوما عنيفا ومفاجئا على الشباب.
وأكد مسؤول التنظيم في مبادرة الشباب، السيد محمد يسلم ولد سيد أحمد، أن الشباب استعادوا المبادرة، وأنهم الآن يعيدون ترتيب صفوفهم، ويواصلون نضالهم السلمي، بعيدا عن كل عنف، ويحمّلون السلطات مسؤولة تأزيم الوضع، وكل ما يمكن أن يترتب على ذلك.
كما أكد مسؤول الإعلام إمام الدين ولد أحمدو أن الشباب توجهوا نحو مقر الدرك حيث يحتجز زملاؤهم، وأنهم يعتصمون في هذه اللحظات أمام مقر الدرك في تكند، مطالبين بإطلاق سراح زملائهم.
وذكر شاهد عيان في عين المكان ان إصابات وجروحا حصلت في صفوف الشباب، كما تمت اعتقالات بالعشرات، قدرت حتى الآن بأكثر من 60 شابا معتقلا، بينهم مجموعة تمت محاصرتها قبل حوالي ربع ساعة وهي تصلي واعتقلت بالكامل.
الشباب رد بإشعال واسع للإطارات على طريق نواكشوط روصو، مما تسبب في اغلاق الطريق وتصاعد أعمدة من الدخان في سماء المنطقة.
ومن جهته قرّر مكتب الشباب الإنسحاب من مقر السلطات في تكند، حيث كان يتفاوض مع حاكم مقاطعة المذرذرة، ورئيس مركز تكند الإداري، حول مطالب الشباب المتمثلة في مطلبين هما، تسليم رسالة الشباب للرئاسة عبر مسؤول حكومي، وتحديد وقت محدد للرد على رسالة الشباب.
ويبدو أن السلطات أرسلت تعزيزات من نواكشوط وروصو بالإضافة للمذرذرة، لحشد كم من الجنود يفوق عدد الشباب، بنية القيام بإعتقالات واسعة في صفوفهم.
وصرّح أحد أعضاء مكتب الشباب للمذرذرة اليوم، قائلا إن تصرّف السلطات لا يشبه بأي حال تصرف الحكومات والدول، وأنه أقرب الى تصرفات "البلطجية" والغوغاء.
وقال إن السلطات كذبت عليهم بشكل سوقي وغير مسؤول وطلبت منهم التفاوض، وهي تحضّر في نفس الوقت لغدرهم، وقال إن الكذب والغدر يبدو أنهما عنصران أساسيان في برنامج وخطط سلطات ولد عبد العزيز.

ويحاول الشباب الذين لم يتم اعتقالهم نقل المصابين الى المستشفى، واحراق المزيد من الإطارات على طريق نواكشوط روصو.
المصدر : المذرذرة اليوم

ليست هناك تعليقات: