تضامن

تضامن

السبت، 21 أبريل، 2012

الكلاب المسعورة تهاجم الاطفال في دار النعيم.. والسلطات تتفرج

قالت مصادر سكانية في مقاطعة دار النعيم (فيراج الشيارة) ان الكلاب المسعورة تهاجم منذ اسبوع السكان دون تدخل من السلطات.
وقال شهود عيان ان مرضا غريبا أصاب الكلاب التي يستعملها الحراس ليلا لتأمين المنشآت والمحلات التجارية وأن بعض الكلاب السائبة تصاب بهياج غريب تهاجم على اثره كل من يمر من مناطق تواجدها بين المنازل.
وقالت زينب بنت احمد- 35 عاما وهي ربة أسرة تقيم بالمنطقة للمحيط ان ابنها (10 سنوات) اصيب بعضة كلب حيث نقل الى المستشفى وعند الاتصال بحاكم دار النعيم رفض التدخل وقال ان "السلطات
تدرس طرقا للتعامل مع الكلاب وستدخل في اجتماعات تتعلق بالموضوع" وان ذلك كان منذ ايام و"لا تزال السلطات على ما يبدوتعقد الاجتماعات لانهاء مشكلة بسيطة وملحة" تقول زينب.
وتم بالفعل نقل الطفل الى المستشفى حيث تلقى علاجات ونصح الأطباء بعدم قتل الكلب المسعور لمدة 45 يوما للتأكد مما اذا كان نقل جراثيم الى جسد الطفل الذي تعرض لهجوم الكلاب عندما كان عائدا من المدرسة.
واضافت زينب: "بعض الجيران بات حبيس منزله ولا يستطيع الخروج طيلة اليوم، وبات الاطفال غير قادرين على الخروج لممارسة الرياضة في الساحات، كما بات إرسالهم للمدرسة وعودتهم للمنزل محفوف بالمخاطر، وسط استغرابنا لموقف السلطات التي تم ابلاغها بالامر اكثر من مرة دون ان تحرك ساكنا".

ليست هناك تعليقات: