تضامن

تضامن

الجمعة، 21 سبتمبر، 2012

بعد انتشار طلب فصل الدين عن السياسة مجموعة تقول الخطاب الديني لا يواكب تطور المجتمع المدني

أكد فاعلون من مختلف القطاعات في انواذيبو علي ضرورة العمل علي تكريس ثقافة حقوقية حول تصنيفات العنف الممارس ضد المرأة والتصدي لمظاهره المختلفة داخل المجتمع الموريتاني.

واعتبر المشاركون أثناء " ملتقي لجمعية النساء المعيلات للأسر بفندق الجزيرة لصالح المهنيين من قضاة و شرطة و
محامين وقادة المجتمع مدني خول العنف ضد المرأة " أن العنف الأسري يمارس بشكل يومي و هناك علي الأقل يوميا خمس حالات يتم الإبلاغ عنها، وهو ما يعني أن حالات العنف زادت، إضافة إلي أن الخطاب الديني لا يواكب تطورات المجتمع المدني، بينما قوة العادات والتقاليد لا زالت تلقي بظلالها علي الواقع الراهن.
ومن جهتها أوضحت المنسقة الجهوية لمشروع العمل والتكوين في موريتانيا سالمتا آدما سي أن هذا اللقاء يأتي في إطار جهود مشروع العمل والتكوين من أجل تعزيز قدرات المهنيين ومنظمات المجتمع المدني الموريتاني في مجال تطوير حقوق المراة والدفاع عنها ، مضيفة أن هذا المشروع يعود لسبتمبر2010 بدعم من الإتحاد الأوروبي ، و"أرض التضامن " بمشاركة ثلاث منظمات موريتانية ورابعة أجنبية : رابطة النساء المعيلات للأسر ، والرابطة الموريتانية لحقوق الإنسان، منظمة نجدة العبيد ، العمل الجماعي من أجل حقوق الإنسان الفر نسية.
وأكدت منسقة جمعية النساء المعيلات للأسر" أن محاور هذا المشروع تتمركز حول الدعم البنيوي والعملي لقدرات الجمعيات المحلية ، والدفاع عن حقوق الإنسان في مجال التعبئة حول حقوق المرأة ، وتطوير الإعتراف بحقوق الإنسان عن طريق أنشطة الإعلام والتحسيس والتكوين والمناصرة والدفاع ومصاحبة النساء الضحايا ،ودعم المدافعين عن حقوق الإنسان والفاعلين في المجتمع المدني عبر نشر المعلومات وتنفيذ آليات الإنذار والحماية والمناصرة علي الصعيدين الوطني والدولي.
من جانبها أبرزت فاطمة بنت اكريكيد مسؤولة الجمعية في انواذيبو أهمية هذا الملتقي في دعم قدرات المجتمع المدني وتمكين المهنيين من التعرف علي هذه الظاهرة وما تتيحه القوانين المحلية والدولية
وأكدت النقاشات أن الحوار والتواصل لا بد منه من أجل كسر التابو وتعزيز قدرات نصف المجتمع المعطلة . كما تحدث البعض عن ضرورة وعي النساء ، وتعميم ذلك علي الريف ، وغياب التكوين و العنف الزوجي أثناء العمل ، الممارسات الضارة ، طبيعة القضاء ، أهمية التحسيس ، تكوين الائمة والفقهاء بطريقة عصرية ، تغيير مناهج التعليم وغيرها "

أخبار انواكشوط

ليست هناك تعليقات: