تضامن

تضامن

الجمعة، 21 سبتمبر، 2012

النداء الأخير قبل الكارثة


أنا محمد سالم ولد أسويد أحمد مراقب سابق و رئيس فريق تفتيش في مندوبية الرقابة و التفتيش البحري في نواذيبو، تم فصلي عن عملي يوم 16.07.2010 بسبب قيامي بتغريم عدة سفن صيد قمت بضبطها في مخالفات مختلفة خطيرة جدا من ضمنها 4 سفن تعود لرجل الاعمال ميلود ولد لكحل، و واحدة لمؤسسة تابعة لوزيرة الخارجية السابقة الناها بنت مكناس وذلك في ظرف قياسي .
لقد كان قيامي بواجبي الأخلاقي و المهني و الوطني وراء طردي من عملي و تغيير محضر المخالفات التي تم ضبطها بحجة أني لم آخذ عينات للتدقيق،
وهو ما تنفيه الصور الذي قدمت للعدالة والتي تثبت تاريخ و نوعيات المعاينات الروتينية التي قمت بها و الفريق المصاحب لي.
و لم يتوقف الأمر عند هذا بل تم وصفي بـ"عديم المردودية" ، وهو المبرر الذي اعتمده رسالة فصلي لتسويغ طردي من عملي ، في حين أن لدي وثائق، هي الآن بحوزة محامي في نواذيبو، تثبت أني و من خلال عملي استطعت أن أدخل في الخزينة العامة للدولة 415.000.000 أوقية (أربع مائة و خمسة عشر مليون أوقية)، وهو ما يتنافى مع أسباب الطرد التي وردت في رسالة الفصل ..
والآن ملفي مطروح لدى العدالة منذ ما يقارب سنتين و لم أحصل حتى على حكم ابتدائي على الأقل، كما أن الأطراف ترفض باستمرار الحضور للمحكمة أو حتى تقديم ردود على العرائض التي قدمها المحامي، و بعد كل استدعائين ، يتم التأجيل اوتغيير القاضي ليعود الملف إلى بدايته، كما أن هناك بعض الضباط و جماعة من رؤساء المصالح في المندوبية يرفضون تلبية كل استدعاء توجهه لهم المحكمة أو حتى الدرك البحري في هذه القضية وذلك لاستهتارهم بالقانون
وبما اني أحد الشباب الناشطين في مدينة نواذيبو، فقد سبق لي أن شاركت في مسيرة راجلة رفقة 8 من نشطاء مدينتي قاطعين 470 كلم من نواذيبو إلى نواكشوط ، واختتمنا مسيرتنا بلقاء مع الرئيس محمد ولد عبد العزيزالذي طرحنا عليه مشاكل سكان انواذيبو، وعرضت عليه قضيتي فتعهد لي بالنظر فيها بعد أن استمع إلى تفاصيلها في يوم 19/03/2012 و أخذ مني رقم هاتفي، ملتزما لنا أنه سيتم حلها ضمن مظالم أخرى ، لكن قضيتي لازالت عالقة دون أي حل.
و أنا مصرّ على متابعة قضيتي إلى أبعد مدى و لن أتنازل عن حقي مهما كان الثمن, ولن يهنئ الذين ظلموني براحة البال ,فإما ان تكون السلطة التنفيذية والقضائية موجودة لانصاف المظلومين أو أننا في سيادة قانون الغابة , وفي هذه الحالة فأنا كفيل بانتزاع حقوقي كاملة ولو تطلب الامر حياتي . والله المستعان


محمدسالم ولد أسويد أحمد
22318586
salem7577@yahoo.fr

ليست هناك تعليقات: