تضامن

تضامن

الأربعاء، 15 أكتوبر، 2014

أزمة حادة داخل بلدية بولنوار

تشهد بلدية بولنوار الريفية على بعد 80 كلم شرق مدينة انواذيبو أزمة حادة بين أعضاء المجلس البلدي .
وبحسب معلومات موريتان.نت فإن تلاسن وشجار نشب بين المستشار مولاي الحسن ولد اسويلم  والمستشار ميني ولد محمد و كاد يفضي إلى عراك

لولا تدخل العمدة أحمد ولد باري وذلك أثناء اجتماع المجلس الأخير عقب مهرجان بولنوار للثقافة , العراك وصل إلى الجانب النسوي حيث قامت إحدى المستشارات التابعات للحزب الحاكم  بالدفاع عن ولد اسويلم وهو ماقابلته مستشارة أخرى بالتهجم عليها والدفاع عن زميلها.
هذه الفوضي التي تشهدها أغنى بلدية ريفية في موريتانيا لم تأتي اعتباطا حيث يتصارع المستشارون على الأموال الطائلة التي جنتها البلدية من المانحين لدعم المهرجان إضافة إلى الأموال التي تجنيها البلدية من شركات الحجارة والمعادن وشركة المياه , وهو ما يقدر بالملايين شهريا .
كل هذا يقع في بلدية رغم مقدراتها إلا أن سكانها لايحصلون على الكهرباء طيلة ساعات اليوم بل وتقطع عنهم في زمن الصيف طيلة فرات النهار إضافة إلى انعدام الأمن داخل البلدية حيث تنشط عصابات السطو .


إضافة إلى ذلك انعدام التنمية وعدم استفادة السكان من مداخيل البلدية.

ليست هناك تعليقات: