تضامن

تضامن

الأربعاء، 15 أكتوبر، 2014

أمن الدولة الموريتاني يمنع81مجندا من الإلتحاق بداعش

ألقت السلطات الموريتانية القبض على خلية مكونة من مجموعة من المجندين من جنسيات مختلفة من موريتانيا والمغرب  والسينغال  والجزائر.
المجموعة بلغت أزيد من الثمانين من المقاتلين كانت تعبئ وتجند وتجمع الأموال لتنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام  وتتمركز في عدة مقاطعات من
العاصمة انوكشوط منها تيارت ودار النعيم وتوجنين إضافة إلى مدن وقرى في وسط وشرق البلاد وتحاول الإنتشار والتهيئة لترويج مبادئ وفكر الدولة .
وبحسب مصادر موريتان.نت فإن وسائل استخباراتية متطورة مكنت أمن الدولة الموريتانية من متابعة ورصد المجموعة التي كان معظم أفرادها بصدد التحضير لمغادرة البلاد باتجاه سوريا والعراق .
هذه الأحداث المتلاحقة أد ت ببعض الدول الغربية كالولايات المتحدة الآمريكية والدنمارك إلى تحذير رعاياها من زيارة موريتانيا بعد حصولهم على معلومات مؤكدة عن اعتقال مجموعة داعش في انواكشوط قبل أيام كما اعتبرت دولة المغرب المجاورة جواز السفر الموريتاني من الجوازات الخطيرة وهو ما ادى بوزير الداخلية المغربي إلى استدعاء نظيره الموريتاني للتباحث حول القضية التي أرقت السلطات المغربية في الأيام الماضية.
وماتزال فرق التحقيق التابعة لأمن اللدولة الموريتانية تحقق مع المجموعة لمعرفة أهدافها والإستراتيجية المتبعة من قبل الخلايا النائمة على مدى المستقبل القريب.
وحرصا منها على تفادي المخاطر المستقبلية فقد استخدمت الدولة الموريتانية أساليب توعوية كان في بدايتها ملتقى انواذيبو للتوعية حول مخاطر الإرهاب والذي استنفرت كافة السلطات للتوجه نحو كافة المنافذ الحدودية البرية لإغلاقها في وجه جنود الدولة الإسلامية.

هذا وعرفت موريتانيا منذ منتصف 2011 إنخفاض في مستوى وجود خلايا التنظيمات الجهادية حيث لم تسجل تقريبا أية عملية من قبل التنظيمات الجهادية على التراب الموريتاني وذلك بفعل الإسترتيجية التحصينية المتبعة من قبل الدولة والتي استخدمت لها الدولة أموالا طائلة لردع تلك التنظيمات.

ليست هناك تعليقات: