تضامن

تضامن

الثلاثاء، 30 يونيو، 2015

نواذيبو:القبض على عصابة باعت لوحدها 360كلغ من المخدرات منذ مطلع العام الجاري

ألقت قوة من الأمن قبل أيام عند معبر غوغي الزمال الحدودي التابع لمقاطعة كوبني (الحدود الشرقية مع جمهورية مالي) القبض على سيارة نقل بعد العثور على 60كلغ من الحشيش بداخلها .

 مصادر لبجاوي قالت إن التحقيق الأولي أفضى إلى أن الشحنة تابعة لعصابة موجودة في مدينة نواذيبو يقودها صاحب سوابق يدعى عبد الله ولد ابّك ,وولد سكان , و تضم إلى جانبه الشهير رامبو إضافة إلى سيدتين,  بعدها مباشرة قامت قوات أمنية بمهاجمة وكر في الحنفية الثانية كانت تستعمله العصابة بعد تحديد مكانه من قبل شرطة كوبني - والتي بدا أنها متطورة لدرجة أسلوب المافيا - حيث تم ضبط نساء رفقة زعماء العصابة وهم في حالة سكر إضافة إلى وجود عدة كلغرامات من المخدرات وأوصال تحويل أموال إلى دولة مالي عبر نواكشوط بلغت 12مليون أوقية وهي أموال تستخدم في شراء المخدرات حسب بعض المصادر.

وأضافت المصادر أن أحد أفراد العصابة قاد فرقة الشرطة إلى متجر يمتلكه في سوق الحنفية الرابعة حيث تم العثور هناك على كميات أخرى من المخدرات بلغت 115 كلغ من الحشيش .

التحقيقات الأولية أكدت أن العصابة باعت لوحدها منذ مطلع العام 2015 فقط في مدينة نواذيبو ما يقارب  360 كلغ من الحشيش كانت قد أدخلتها إلى المدينة على شكل ستة دفعات,  وهو ما يؤكد انتشار التحشيش بين المواطنين في العاصمة الإقتصادية خصوصا بين فئات الشباب والمراهقين من الجنسين .

التحقيقات أفضت إلى أن كميات المخدات التي كانت تجلب للمدينة كانت تجلب على شكل دفعات عبر باصات وسيارات النقل بين نواكشوط ونواذيبو وذلك رغم وجود نقاط تفتيش عدة بين العاصمتين وهو ما يؤكد ضعف المراقبة ويضع شكوك حول تغاضي تلك النقاط في تهريب المخدرات

المصادر أكدت أن المدعو رامبو وهو حرسي سابق ولديه علاقات وطيدة مع الحرس داخل السجن المدني في نواذيبو قال في التحقيقات إنه يدخل المخدرات إلى السجن بطريقته الخاصة وأنها أكثر رواجا في السجن من هي في المدينة حيث أن سعرها داخل السجن يفوق بالضعف سعرها داخل المدينة 

وأكدت مصادر خاصة لموقع لبجاوي أن أحد أفاد العصابة والذي يدعى خونه موجود في مالي وقد استصدرت مذكرة للقبض عليه بعد اعتراف رفاقه بأنه هو من يشرف على شراء المخدرات من مالي .

هذا ومن المنتظر أن تحيل مفوضية كوبني والتي يتبع لها معبر غوغي الزمال العصابة إلى مكتب المخدات والمؤثرات العقلية في نواكشوط الذي سيباشر بدوره الملف وإحالة المتهمين إلى العدالة. 

ليست هناك تعليقات: