تضامن

تضامن

الخميس، 28 أغسطس، 2014

أسرة الفتاة التي تعرضت للإغتصاب في عيادة بنواذيبو تكشف تفاصيل مثيرة عن الواقعة

قدمت أسرة الفتاة التي تعرضت للتحرش في عيادة خصوصية بنواذيبو، تفاصيل مثيرة حول القضية المثيرة، التي هزت العاصمة
الإقتصادية نواذيبو الأسابيع الماضية.
وقالت الأسرة على لسان وكيل الفتاة عن الواقعة:  "تعرضت الضحية لاعتداء جرمي قام به الطبيب يوم السبت مساءا تحت التخدير المحدود الفاعلية. منتهكا حرمات الله في مصحته بجريمة حدها الرجم بالنسبة له .وفقا للشريعة الاسلامية , حيث ظلت الضحية تحت تاثير وبعد استكمال نفاذ المخدر ووقع الصدمة أخبرت وكيلها بالأمر يوم الاثنين لاتخاذ الموقف المناسب.


بعد علمنا بالجريمة البشعة رفعت الضحية الشكوى للمدعي العام بمحكمة ولاية انواذيبو يوم الاثنين  والذي أمر بفتح التحقيق  تحت إشراف المفوضة المحترمة السنية منت خيري  وضابط الشرطة القضائية المحترم اسلك ولد محمد سالم ,
وبعد التحريات الفنية الدقيقة والمقامة بأمر من النيابة العامة وبعد المتابعة تم إلقاء القبض على المدعو محمد ولد اسماعيل في حالة التلبس وبشكل لا يسمح التعبير به من فظاعة الخلق وسوء السلوك  والرغبة الجامحةـ والتي تعود الجاني إشباعها في مصحته المرخص لها أصلا من طرف وزارة الصحة، لتكون مكانا يلجأ إليه الناس للتداوي على يد طبيب يفترض أن يحترم قواعد مهنته وأخلاقياتها.

ومن هذا المكان اشيد بالدور الرائع والمتميز للمفوضة السنية المحترمة  ولضابط الشرطة القضائية اسلك ولد محمد سالم المحترم ؛ واللذان  قدما النموذج الحسن والمثالي للشرطي النموذجي  في طريقة التعامل مع المجرمين المتسترين تحت يافطة مزورة ومظهر خداع وقد تعاملوا مع الضحية دون العلم بمكانة زوجها باعتبارها امرأة تعرضت لأبشع أنواع الاعتداء ( انتهاك حرمات الله ) وقد قدموا بذلك النموذج الذي يستحق وقفة إجلال وإكبار نطلب من هذا المكان أن تكون إدارة الامن على علم به، ومن مديرها العام المحترم اللواء احمد ولد بكرن بشكل خاص، حيث أظهرت هذه العملية قدرة المرأة الموريتانية على العمل الأمني الشريف والنزيه وبتواضع مع الضحايا وبمهنية تامة.
وأحييها من هذا المكان وان كانت الإجابة على هذه العملية قد ردت بها المفوضة على وقت إعداد المحاضر حيث أجابتني وأجابني ضابط الشرطة القضائية اسلك   بان لا شكر على واجب  وفعلا أدت الشرطة في المدينة عملها وواجبها في هذه القضية.
بعد مثول المجرم الطبيب محمد ولد اسماعيل أمام المفوضية وبعد اعتقاله متلبسا بجرمه الذي اعتاد القيام به في مصحته اعترف بأفعاله السيئة والمتمثلة في انتهاك حرمات الله. معللا ذلك بان الشيطان هو الذي دفعه إلى ذلك وانه لم يتصور أن الضحية متزوجة، كما ضبطت مع المدعو كميات معتبرة من الواقي كان يستخدمها في انتهاكه لحرمات الله  وكما عودته نفسه حاول الطبيب عرض المال لتسوية القضية وأمر أقبح من سابقه. وقد أخبرته الضحية بان المال سلاح المجرمين في التسلط على الناس  الضعاف، إلا أنه هذه المرة وقع في أسر أسرة تحتقر المال وأصحاب المال.
فالشرف لا يجبر بالمال وإنما بالدم والحد، وبعد أن تم إعداد المحاضر المتضمنة الشكاية من المجرم محمد ولد اسماعيل، توافدت على أسرتنا العشرات من أهله مقدمين الاعتذار التام من قبيلته وأسرته. متبرئين من أفعال ابنهم  في اليوم الأول والمقام لا يسمح بنشر الاسماء، إذا لم تدفعنا لذلك الضرورة. وقد توافد علينا منذ ان تم اعتقاله غالبية أهله المقيمين  في نواذيبو، وتتالت علينا المكالمات التي تطلب الشفاعة والرأفة به. متعللين في ذلك بدوافع القرابة والرحم التي تربط أسرتنا بأقارب المدعو محمد ولد اسماعيل وتوافدت علينا العشرات من الأقارب والتي تطلب العفو على الطبيب وتحت ضغوض أسرية  وقعنا مرغمين لوجه الله سحب الشكاية من المجرم محمد ولد اسماعيل".
نقلا عن الميادين

ليست هناك تعليقات: