تضامن

تضامن

الاثنين، 13 مايو، 2013

أطباء انواذيبو:ماضون في الإضراب حتي تحقيق المطالب(فيديو وصور حصرية)



ميزاج الحاكم ولد امخيطير منع الأطباء من القيام بمؤتمرهم الصحفي في الفندق

بعد أن قررت سلطات انواذيبو متمثلة في حاكم المقاطعة منع عمال المستشفى الجهوي في مدينة انواذيبومن إقامة مؤتمرهم الصحفي في فندق الجزيرة قرر الأطباء والعمال إقامة المؤتمر داخل أروقة المستشفى  وقال الأطباء إنهم أرادوا التعبير للرأي
العام عن الأسباب وراء لجوئهم للإضراب إلا أنهم جوبهوا بمعاملة غير لائقة وذلك من خلال المضايقات التي جابهتهم بها السلطات والتي لم يفهموها .
وبعد تلاوتهم للبيان الصحفي تطرق الأطباء إلي الوضعية التي يعيشها العمال والتي أدت إلي القيام بالإضراب ,
وفي معرض رهم علي أسئلة الصحفيين قال الأطباء إنهم أرادوا التنبيه كي لايفهم إضرابهم بشكل غير صحيح إلا أن المضايقات كانت لهم بالمرصاد وبخصوص حلحلة الأمور والمطالب قال الأطباء إن مطلب توحيد العلاوات لم يؤكد حتي الآن وأن الزوبعة التي أقيمت من أجل تنفيذه لاتعدو كونها مجرد إشاعات ويتأكد ذلك عندما يوقع الكادر العمالي إتفاق مع الإدارة علي المطلب لكن لايوجد تأكيد علي أن المطلب لحد الساعة.
 وأكد الأطباء الذين قاموا بسرد مطالب العمال إن هذه المطالب يمكن للإدارة تنفيذها والقيام بها وأكد الأطباء أنهم عرضوا المطالب علي الإدارة منذ سنتين إلي أن مجلس الإدارة كان يتجاهل المطالب بشكل غير مفهوم حيث لاتقدم المطالب للنقاش علي الرغم من أنه يوجد فائض في الميزانية إلا التجاهل كان طابع المطالب علي الرغم من إمكانية تلبية المطالب والتي لاتبلغ 5% من ميزانية المستشفى
كل هذا وذاك حسب الأطباء وماحدث من مماطلة عبر الأشهر الماضية أجى منهم إلي القيام بالوقفات التنبيهية والتي لم تجد ردا من قبل الإدارة حتي وصلوا يوم الإضراب.
وقال الدكتور كمال ولد أحمد إن الإدارة لاتعلم محتوى الطلب الذي أثيرت حوله الزوبعة الإعلامية  كما أكد الدكتور أنهم أرادوا القيام بالخدمات مجانا إلي أنهم رؤوا أنهم بذلك يبعدون علي القانون لذلك في حال دخل عليهم أحد المرضي لايحمل وصل سيقومون بعلاجه دون طلب الوصل وقال الدكتور إن ما تقوله الإدارة من أن الميزانية لاتكفي لتلبية مطالب العمال عار من الصحة وأن هناك فائض حقيقي وموجود في الميزانية يمكن تلبية المطالب والتي معظمها بسيط ولايحتاج للوزارة كمطلب التكوين والعمرة والحج وقال الدكتور إن الإدارة لاتبالي بالعمال الذين يذهبون للتكوين حيث يتم إهمالهم بقطع رواتبهم من المستشفى أثناء التكوين  وقال الدكتور كمال إنهم إن نواياهم حسنة وتلبية 75% من المطالب سيجعلهم يتفهمون إلا أنه لايوجد تجاوب
وأكد أنهم أرادوا أن تنتهي هذه الأمور ويتوقفوا عن الإضراب لكن لاتوجد في الأفق أية بوادر حسن نية من قبل الإدارة.
وقال الدكتور كمال إن الفائض في الميزانية موجود وعلي الرغم من نفيه إلا أنه موجود حيث يوجد فائض في السنوات الماضية2011/2012 بلغ 37 مليون أوقية معتبرا أن المؤسسة ليست مؤسسة ربحية
الدكتور  الشيخ ولد الغوث قال إنهم ماضون في الإضراب حتي تلبى جميع مطالبهم ولاوجود للتوقف عن الإضراب مادامت الإدارة مترددة في تلبية المطالب.


ليست هناك تعليقات: