تضامن

تضامن

الأربعاء، 1 مايو، 2013

يوم الشغل من مدينة الشغل "صور وفيديو"

الكل أراد تخليد هذا اليوم علي طريقته إن لم نقل علي ميزاجه, مرارة ظروف الحياة
والمشاكل والأزمات كانت الشغل الشاغل للعمال في يوم الشغل.. من مدينة العمال كانت لنا جولة ميدانية بين العمال تأكد لنا من خلالها أن
الفرحة في هذا اليوم كانت ناقصة في بعض الأماكن ومعدومة في أماكن أخرى أغلب النقابات العمالية سيرت مسيرات إحتفالية باهتة والبعض الآخر اكتفي بوقفة أمام مقرات أو في ساحات لينادى الجميع بتلبية مطالبه وكأن
 اليوم ليس يوم فرح وسرور وإنما يوم مطالب وشكاوى ,منتهزين فرصة الظهور ليعبروا عن مشاكلهم وعن مايدور في خلجات أنفسهم ..المسيرات انطلقت من أمام المقاطعة لتتوقف عند إحدى المنصات الرئيسية لتبدأ بعد ذلك الهتافات, والوقفات لم يبرح أصحابها أمكنتهم واكتفوا بقراءة بيانات قال البعض إنهاجوفاء مالم يكن هناك تحرك مستمرحتي تحقيق المطالب والتي امتلأت بها العرائض... "التنظير التنظير" قال آخر نريد أفعلا  لاأقوالا..بعيدا عن الكلام الجانبي ركزت النقابات علي انتقاد الوضعية الإقتصادية المزرية التي تعيشها المدينة وخصوصا ما يعيشه الصيد منذ عام إ انتعش طابور البطالة بفعل التزايد المستمر لجيوش العاطلين والذين سئموا من الإنجرار خلف أرباب العمل والدولة الموريتانية من صيحة البحارة إلي صيحة الجرنالية والذين طالبوا بتسوية قضيتهم منددين بالتلاعب بالإتفاقيات التي وقعت سابقا بينهم وأرباب العمل والتي ضرب بهاعرض الحائط ليجدوا أنفسهم قابعين في المربع الأول ذلك المربع الذي عاشوا فيه مرارة العيش منذ عقود لكن حسب هؤلاء فإن أسعار المواد الإستهلاكية والضرورية لعيش المواطن خرجت من مربعات الأزمنة السابقة لتستقر في مربعات هذا الزمن والذي يعرف الجميع أن العيش البسيط فيه شبه مستحيل أحرى بهم طلب العيش الكريم... إتهامات بالجملة لأرباب العمل :جشع-كذب- عدم مسؤولية- وخداع-وتلاعب-وحتى انعدام الأخلاق في زمن البحث عن ذرة من الأخلاق لتختلف المطالب في مكان آخر ليس ببعيد وتخف حدة ربما بسبب إنخفاض درجة حرارة الظروف أو بانخفاض المشاكل –نطالب –نرفض-نطالب-نرفض كل علي اسحياء.. هدنة الجائع إلي متى؟ إعادة مجري الأحداث وعودة المطالب الأولي لكن لاحياة لمن تنادي  






























ليست هناك تعليقات: